القراءة تطيل العمر

sample-ad

ترجمة: محمد ضوّي


هناك دراسة تقول إن من يقرؤون الكتب يعيشون -في المتوسط- سنتين أطول مما يعيشه الذين لا يقرؤون. وكأن القراءة تجلب لك كافة المنافع، فقد ربط العلماء طول العمر بالقراءة.

بدراسة بيانات 3635 شخصًا قد تعدوا سن الخمسين، وجد الباحثون على مدار 12 سنة من المتابعة، أن من يواظبون على قراءة الكتب بمعدل ثلاث ساعات ونصف أسبوعيًّا، هم أقل عرضة للوفاة بنسبة 17%، أما من يواظبون عليها لوقت أكبر من ذلك، يكون تعرضهم للوفاة أقل بنسبة 23%.

من يقرؤون الكتب يعيشون في المتوسط سنتين أطول مما يعيش الذين لا يقرؤون.

وقد نقلت صحيفة «نيويورك تايمز» عن «بيكا ليفي»، أستاذ علم الأوبئة في جامعة «ييل»، أن الأشخاص الذين يقرؤون بمعدل نصف ساعة يوميًّا يكون لديهم فرصة أكبر للبقاء على قيد الحياة لفترة أطول من أولئك الذين لا يقرؤون، ولم يذكر التقرير السبب وراء هذه الظاهرة. إلا أنه قد أظهرت عدة دراسات أخرى أن المستوى الثقافي يؤثر في جوانب عديدة في حياة الإنسان كالمستوى المادي، والاستقرار الأسري، والصحة العقلية.

كما أظهرت دراسة أجريت في سجن إعادة الثقة عام 2008، أن مستوى إجادة القراءة لدى 48% من السجناء البريطانيين يصل للمستوى الأول في أحسن الأحوال، ما يعطينا مؤشرًا قويًّا على ارتباط الجريمة بمستوى الأمية.

وقد وجدت دراسة أخرى حديثة أن الأطفال الذين كان لديهم فرصة القراءة في صغرهم، استطاعوا تحقيق دخل مادي عندما أصبحوا بالغين، أكبر من أولئك الذين لم يكن لديهم فرصة القراءة. وقال صاحب هذه الدراسة «جوليلمو ويبر»، إن العائد من التعليم للأشخاص الذين كانت عائلاتهم لا تمتلك رفًّا للكتب، أقل بكثير من أولئك المحظوظين الذين كانت لديهم فرصة الوصول للكتب بسهولة.

بهذا المنطق نستطيع أن نقول إن الكتب كالماس تبقى للأبد.


مقال مُترجم عن: People who read books live longer lives, study says

إقرأ أيضاً:

Comments تعليقات فيس بوك

comments تعليقات

Facebook Comments

Post a comment