هل نودع مخدر الفلاكا أم يعود للظهور من جديد؟

sample-ad

ترجمة: أحمد عيّاد


الفلاكا “flaca” كلمة إسبانية تعني المرأة الرفيعة الجذابة.

في أواخر عام 2014، ظهر الفلاكا على الساحة، الذي ارتبط بالسلوك الغريب والعنيف، وأصبح سريعًا طريقًا للجنون وفقدان العقل. هذا المخدر– الذي يشبه الكوكايين لكنه أرخص سعرًا وأقوى تأثيرًا–  أُطلق عليه “جنون الخمسة دولارات”.

مخدر الفلاكا وباء للمتعاطين وغير المتعاطين. ففي فصل الربيع الماضي، كان يُحتجز ثلاثة أو أربعة أشخاص يوميًا في المستشفى في جنوب فلوريدا، التي تعتبر أكثر المناطق تعرضًا لهذا الوباء على وجه الخصوص. وحذرت السلطات من المخاطر الصحية بسبب استخدام الفلاكا، الذي كان يأتي على هيئة بلورات بيضاء من الممكن إما أن تُستنشق أو تُبلع أو تُحقن. ومن الممكن أيضًا أن يكون التواجد بجوار المتعاطي خطراً، حيث ظهر في التقارير رجل يحطم بابًا مقاومًا للأعاصير وامرأة تجري عارية في الشوارع، حدث ذلك بينما كان الاثنان تحت تأثير المخدر.

الصين، المصدر الأول لمخدر الفلاكا:
قال چيم هول -المتخصص في دراسة الحالات المرضية الناتجة عن إدمان المخدرات في جامعة جنوب شرق نوفا في فورت لودرديل بولاية فلوريدا- “كانت القوة الأساسية التي ساعدت على اختفائه أن الصين منعت إنتاج وتصدير ما يسمى ب alpha-PVP –الاسم الكيميائي المُتداول للفلاكا– وكذلك عدد مائة وخمس عشرة نوعًا آخر من أنواع المخدرات”.

ضغطت الولايات المتحدة وأوروبا على الصين لمنع هذه المواد، فتحركت الصين في هذا الأمر بسرعة، وتم تطبيق هذا القرار في الأول من أكتوبر. قال چيم -بعد لقائه مع ممثلي الحكومة لهذه المشكلة- “لم يكونوا يريدون أن يُطلق عليهم قوم المخدرات”. ومن الأسباب أيضًا التي ساعدت على اختفاء مخدر الفلاكا هي أن صناعة المخدر كانت تقوم في مقاطعة واحدة بالصين– شمال هونغ كونغ–. قال هول “لقد كان هناك مصدر رئيسي واحد فقط. لم يكن الفلاكا عالميًا و لم يشتمل على العمليات الكبرى أو الأنظمة المختلفة. استطعنا إيقافه من المصدر مباشرة”.

البدائل تظهر دائمًا
قال هول “لا تبدأ بعد بالاحتفال بانتهاء الفلاكا، ففي عام 2014 منعت الصين مادة Methylone -مادة مصنعة من نفس عائلة الفلاكا كانت تُضاف للحصول على النشوة. اختفت مادة Methylone لكن استُبدلت بنظيرتها التي تُسمى Ethylone. وبعد أن دخلت مادة Ethylone ضمن قائمة الممنوعات في عام 2015 استُبدلت بمادة Dibutylone”.

ويعتبر الفلاكا من الأساس ضمن عائلة أنواع المخدرات التي تم منعها في عام 2012.

قال مايكل باومان -مدير وحدة بحوث المخدرات في المعهد القومي لبرنامج بحوث إدمان المخدرات- “مع الوقت، اتضح أن إحدى النتائج غير المرغوب فيها بسبب منع نوع معين من المخدرات هي ظهور نوع جديد من المخدرات بديلًا لسابقه. ومع ذلك لا يمكننا أن نخمن الآن أنه سيحدث مع الفلاكا بسبب اتفاقية منع المائة وستة عشر مخدر”.

بنفس السرعة التي ظهر بها المخدر على الساحة، اختفى الفلاكا، وتوفي قرابة ثلاثة وستون متعاطيًا في  جنوب فلوريدا خلال الفترة ما بين شهر سبتمبر عام 2014 وشهر ديسمبر عام 2015، ومع ذلك لم يكن هناك أي بلاغات حول حالات وفاة بسبب المخدر في عام 2016.

قال چيم “لم أرَ في حياتي وباءً يظهر بهذه السرعة، ومع ذلك يختفي بهذه السرعة حرفيًا”.

أعلنت مراكز العلاج في مقاطعة بروارد بفلوريدا وجود ستة متعاطين فقط خلال شهر يناير مقارنة بنحو خمسين متعاطيًا شهريًا في فصل الخريف.
أضاف چيم “أوضحت شهادة المستخدمين في الشوارع وكذلك الضباط المتخصصين أن الفلاكا لم يعد متوفرًا في سوق المخدرات”.
وتابع چيم “انخفضت شعبية الفلاكا في مناطق أخرى مثل ولاية شيكاغو، وهوستن، والمناطق الريفية في ولاية كنتاكي، وإلينوي”.

يظن هول أنه لا يوجد أي علامة على وجود بديل الفلاكا لأنه حصل على سمعة سيئة، و انتشرت هذه السمعة أيضًا بين المستخدمين له. يقول هول “كره المتعاطون أنفسهم هذا المخدر لكنهم أجبروا على استخدامه بسبب إدمانهم له”.

ومن الواضح أنه نتيجةً لذلك لا يوجد حاجة قوية للوقوف ضد الفلاكا. ولعبت التوعية ضد الفلاكا دورًا أساسيًا في انخفاض مخدر الفلاكا.

كما أضاف “تم إنشاء فريق من قادة المجتمع، يتضمن مسعفين ومستشارين في مجال الصحة العقلية، الذي عقد محاضرات لتوعية العامة عن خطر الفلاكا، وليعلموهم بالأماكن التي من الممكن أن يذهبوا إليها طلبًا للمساعدة”. يثق باومان أن مثل هذه الحملات من الممكن أن تكون مؤثرة جدًا.

قال باومان “أعتقد أن هذه الحملات لعبت دورًا أساسيًا كبيرًا في منع المخدر”.
قال هول “لم أرَ في حياتي مجتمعًا يقف متآزرًا مع بعضه البعض ضد مشكلة مخدرات كما فعل الناس في بروارد ضد الفلاكا”.
سأل بومان “هل ستنهض دول أخرى من فترة الركود هذه إذا لم تفعل الصين ذلك؟”


مقال مُترجم عن: Is street drug flakka gone for good?

إقرأ أيضاً:

Comments تعليقات فيس بوك

comments تعليقات

Facebook Comments

Post a comment